Skip to main content
  • partner-logo
  • partner-logo
  • partner-logo
  • partner-logo
  • partner-logo
SPL
  • partner-logo
  • partner-logo
  • partner-logo
  • partner-logo
  • partner-logo

الملاعب الرياضية .. وجهة أسبوعية رئيسة للكثير من العائلات في مختلف مناطق المملكة



1

.

لم تعد الرياضة في المملكة العربية السعودية جزءاً من المجتمع كما عهد عنها خلال السنوات الماضية، بل أصبحت شريكاً رئيساً للمجتمع الذي خطى كثيراً بمختلف فئاته نحو ميادين الرياضة للممارسة والمتابعة والترفيه.
فبعد الخطوات والمبادرات التطويرية التي قامت بها ونفذتها مؤخراً الهيئة العامة للرياضة المنبثقة من مبادرات وأهداف رؤية المملكة 2030، وفي مقدمتها السماح للعوائل بحضور المباريات في الملاعب الرياضية التي تم تهيئتها لهذا الأمر بما يتلاءم مع خصوصية العائلة السعودية.
ومنذ إعلان قرار السماح للعوائل بدخول الملاعب الرياضية في أواخر شهر أكتوبر من 2017 الماضي من قبل معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، أصبحت الملاعب الرياضية وجهة أسبوعية رئيسة لغالبية العوائل في مختلف مناطق المملكة، حيث اكتظت جنبات مدرجات ملاعب كرة القدم في مدن الرياض وجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة والدمام والخبر والأحساء وبريدة والمجمعة بأعداد كبيرة من العوائل، التي وجدت عناية خاصة من الأجهزة التنظيمية في كافة الملاعب.
وأمام اهتمام العوائل بحضور المباريات منذ الموسم الماضي، حرص معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ إلى تقديم مزيد من الخدمات في الملاعب، بتوسعة وتطوير المدرجات وتحسين بيئة الملاعب من جميع النواحي، بالإضافة إلى تخصيص جوائز متنوعة في كل مباراة لتقديمها لكافة الجماهير بواقع سيارة في كل مباراة وعدة جوائز أخرى، إذ أثمر ذلك عن ارتفاع كبير في عدد الحضور الجماهيري للمباريات في هذا الموسم، الذي سجل في مسابقة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين رقما قياسياً غير مسبوق، حينما تخطى حاجز النصف مليون مشجعاً ومشجعة خلال الجولات الثمانية الماضية من الدوري، فقد شهدت الجولة الثالثة أعلى حضوراً جماهيرياً، والتي بلغت 102 ألفاً و 509 مشجعاً ومشجعة، تلتها الجولة الرابعة بواقع 85128 مشجعاً ومشجعة، ثم الجولة الأولى والتي بلغ الحضور الجماهيري فيها 79100 مشجعاً ومشجعة، فيما سجلت الجولة الثامنة حضور بلغ 69372 مشجعاً ومشجعة، بينما بلغ الحضور الجماهيري للجولة السابعة 48230 مشجعاً ومشجعة كأقل الجولات من حيث عدد الجماهير الحاضرة، فيما سجلت الجولة الخامسة حضور 55167 مشجعاً ومشجعة، مقابل 64334 مشجعا حضروا الجولة السادسة، في الوقت الذي شهدت الجولة الثانية حضور 67409 مشجعاً ومشجعة في مدرجات الملاعب، ليصل إجمالي الحضور الجماهيري في جميع مباريات الجولات الثمانية من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين 571 ألفاً و 249 مشجعاً ومشجعة.
حضور العوائل للمنافسات الرياضية لم يقتصر على رياضة كرة القدم، بل أمتد لكافة الفعاليات والأحداث الرياضية التي تطلقها الهيئة العامة للرياضة بشكل متتالي في عدة مناطق لمختلف الرياضات، حيث كان للعوائل حضوراً في فعاليات عالمية أقيمت مؤخراً في السعودية كسباقات السيارات والمصارعة والملاكمة ومبارايت السوبر كلاسيكو وماراثون الرياض الدولي ومنافسات المغامرة وغيرها، وقد أثرى هذا الحضور كافة الفعاليات والأحداث الرياضية وكان شريكاً رئيساً في نجاحها.